هنا وهناك
أخر الأخبار

بائعة الورد السودانية تخطف الأضواء

رغم أن المجتمع السوداني يميل بشدة إلى التواصل وتبادل الهدايا، إلا أن شراء الورود يعتبر أمرا نادرا، لكن العشرينية مي اسماعيل تسعى لتحطيم لتحطيم المألوف من أجل نشر ثقافة الاهتمام بالورد.

وخطفت مي، وهي طالبة جامعية الأضواء وهي تقطع عشرات الكيلومترات على دراجتها يوميا لبيع الورود في مناطق مختلفة من مدينة بورتسودان، الميناء الرئيسي للسودان، على البحر الأحمر.

وتقول مي “قررت امتهان بيع الورد لأسباب عديدة فهي تريد نشر ثقافة حب الورد وإخراج السودانيين من حالة الإحباط الحالية التي يعيشونها”.

ونبهت مي إلى أنه وفي ظل الصعوبات والأزمات التي يعيشها السودانيون حاليا لا يبدو أن شراء الورود يشكل جزءا من الاهتمام اليومي، لكنها تريد لفت انتباه الناس إلى أهمية الورد باعتباره أحد الأشياء الجميلة، التي تصنع السعادة وتغير كثيرا في معنويات الإنسان.

وفي حين أنه ليس من المعتاد أن تقابل بائع ورد في أسواق أو طرقات المدن السودانية فإن الأمر يبدو أكثر غرابة عندما يتعلق بفتاة مثل مي.

وتسرد مي الكثير من المواقف الطريفة والمحرجة التي تواجهها في رحلتها اليومية لنشر ثقافة حب الورود، فالبعض يتفاعل مع مهنتها ويحترمها ويتفهم، أما الكثيرين فيرونها نوعا من الترف أو محاولة منها للظهور وإضاعة الوقت في عمل لا فائدة منه.

لكن في الجانب الآخر تمضي مي في عملها بحيوية تشبه حيوية باقات ورودها التي تحملها على دراجتها كل صباح أملا في قهر الإحباط وجلب السعادة للناس.   

مي إسماعيل

المصدر: سكاي نيوز

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى