أخبار الاردن

تعليق رسمي بشأن قضية وفاة “حمدة الخياطة”

واحة الأرنيين

عمان- قال الناطق الإعلامي باسم وزارة العمل محمد الزيود، إن الوزارة تتابع قضية وفاة حمدة الخياطة الأردنية العاملة في إحدى مشاغل الخياطة في منطقة الأزرق.

وأضاف الزيود أن الوزارة تتابع القضية عن كثب، وهناك تقرير قدم من الوزارة إلى الجهات المعنية، علما أن القضية منظورة أمام القضاء.

وأشار إلى أن الوزارة لم تتلقى أي شكوى بخصوص وفاة الخياطة حمدة سابقا.

وبين الزيود أن وزارة العمل يحكمها التعاون مع أصحاب العمل، وإذا كان لديهم أي شكوى، حيث تقوم فرق التفتيش بالتفتيش على المنشآت والتزامها بأحكام قانون العمل.

وأشار إلى أن الوزارة تتلقى الشكاوى من المواطنين عبر عدة قنوات، خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهي أكثر الطرق استخداما من المواطنين.

كما أكد أن هناك منصة الكترونية تتعلق بالشكاوى العمالية، إذ يتم التعامل معها والتواصل مع أصحاب العمل والعامل، وبحث الحيثيات بين الطرفين، ودائما نحاول التوصل الى حل ودي بينهما.

وذكر أن الوزارة تتعامل مع هذه القضايا وفقا لأحكام القانون والأنظمة، ومثال على ذلك، إذا كان هناك نقلا تعسفيا وفصلا تعسفيا ونقلا يغير المهنة المتعاقد عليها.

وبين أن الوزارة لم تتلقى أي شكوى تتعلق بالتنمر بين أصحاب العمل والموظفين.

وقال الزيود إذا طلبت الجهات القضائية أي معلومات من الوزارة فنحن على أتمة الاستعداد بتقديم جميع المعلومات التي لدينا.

وأثار خبر وفاة حمدة الخياطة الأردنية العاملة في إحدى مشاغل الخياطة في منطقة الأزرق  ردود فعل غاضبة وحزن شديد على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتوفيت “حمدة” في إحدى مشاغل الخياطة في منطقة الأزرق فور تعرضها لنوبة غضب وحزن شديدين في أثناء عملها، ما أدى إلى انفجار في (أم الدم الخلقية) أحدث نزفا دمويا شديدا، وذلك بعد تعرضها للإهانة والإساءة والصراخ عليها من قبل رئيسها في العمل، إذ لم يكن أمامها إلا أن تستنجد بمشاعرها لتعبر عن احتجاجها ضد العنف الذي مورس عليها وتهديدها بقطع رزقها.

وقائع الشكوى

1 – تم نقل المجني عليها إلى المركز الصحي وتبين انها قد توفيت داخل المشغل وقبل وصولها اليهم.

2 – تبين ان سبب موت المجني عليها هوانفجار ام الدم الدماغية وتمزقها مما أدى إلى النزف الدماغي وموتها نتيجة لذلك .

3 – بينت التقارير الطبية ان المجني عليها المتوفاه لا تعاني من اية إصابات او امراض أدت إلى مقتلها او أدت إلى الموت المفاجئ.

4 – تبين من تقرير التشريح وتقارير الأطباء ان الضغط النفسي والعصبي والتوتر الذي تعرضت له المجني عليها أدى إلى هذه الإصابات وإلى الموت المفاجئ وحصرت التقارير الطبية سبب الموت والوفاة بذلك .

5 – أفادت لائحة الشكوى ان أفعال المشتكى عليهم جميعا قد شكلت جنايتي القتل القصد بالاشتراك او الايذاء المفضي إلى الموت بحدود المواد 326 و330 من قانون العقوبات الأردني وهي جرائم يعاقب عليها القانون .

وطالب المحامي العموش التحقيق مع المشتكى عليهم السبعة واحالة الشكوى إلى مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى حسب الاختصاص.

وفي السياق ذاته أفاد تقرير الطب الشرعي (الكشف على الجثة) بأن حمده وصلت إلى المركز الصحي متوفية بتاريخ 30\9\2021، اذ وجدت الجثة بأنها خالية من اية علامات اصابية، كما أظهر تشريح الجثة وجود نزف دموي واسع اسفل عنكبوتية الدماغ وانفجار في ام الدماغ الخلقية وتجمع دموي متجلط بكمية كبيرة حول “أم الدم”.

وعلل سبب الوفاة بالنزف الدموي تحت عنكبوتية الدماغ الناتج عن انفجار “أم الدم” الشرياني لحلقة ويليس.

كما فند تقرير الخبرة الفنية والراي الطبي الموقع من 3 أطباء استشاري جراحة عامة واستشاري أمراض باطنية واستشاري طب شرعي حول أسباب انفجار “أم الدم” الدماغية بعدة أسباب من بينها ارتفاع ضغط الدم المفرط هو أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى انفجار “أم الدم” الدماغية والنزيف تحت العنكبوتية بالدماغ،  وهي المشاعر القوية الغاضبة مثل الانزعاج او الغضب والانفعال حيث ترفع ضغط الدم ويمكن أن تتسبب بعد ذلك في تمزق الاوعية الدموية، ويمكن أن يؤدي الاجهاد إلى ارتفاع الضغط في الدماغ وقد يؤدي إلى تمزق تمدد الاوعية الدموية.

قضية المرحومة حمدة تفتح ملف حقوق العاملين بالحفاظ على كرامتهم وانسايتهم داخل المؤسسات والشركات التي تعمل على توظيف العمالة المحلية باقل الأجور.

قناة رؤيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى