أخبار الاردن
أخر الأخبار

القبض على مطلق النار تسبب بوفاة حدث في حي نزال قبل أيام

واحة الأرنيين

‏أعلن الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام ان فريق التحقيق الذي تم تشكيله لمتابعة التحقيقات في حادثة مقتل حدث بعيار ناري طائش قبل ايام اثناء وجوده في منطقة حي نزال قد أنهى التحقيقات بعد أن تمكن من تحديد هوية مطلق النار وإلقاء القبض عليه وضبط السلاح المستخدم.

وأكد الناطق الاعلامي ان بلاغا ورد قبل ايام بتعرض حدث يبلغ 17 عاما من العمر للاصابة بعيار ناري طائش في منطقة الرأس اثناء وجوده في منطقة حي نزال والذي تم اسعف في حينها للمستشفى وما لبث ان فارق الحياة متأثرا بتلك الاصابة.

واكد الناطق الاعلامي ان فريق التحقيق قام على مدار ايام متواصلة بجمع المعلومات في المنطقة التي اصيب بها الحدث والمناطق المجاورة وجرى كذلك حصر المناسبات والافراح في تلك المناطق وجرى استدعاء اصحابها والتحقيق معهم جميعا لحين حُصر الاشتباه باحد الافراح التي جرت في منطقة جبل النظيف والتي تم الحصول على عدة فيديوهات خلاله اظهرت احد الاشخاص وهو يقوم باطلاق عيارات نارية بالهواء في الفرح من مسدس كان بحوزته وجرى القاء القبض على ذلك الشخص وضبط السلاح المستخدم وارسل لادارة المختبرات والادلة الجرمية لاجراء المضاهاة بين السلاح والرصاصة التي أدت لمقتل الحدث رحمه الله .

وبين ان نتيجة الفحوصات المخبرية ومضاهاة السلاح اكدت تطابق السلاح مع الرصاصة التي قتلت الحدث وسيتم احالة الشخص للمدعي العام عن تهمة القتل فيما سيتم اتخاذ الاجراءات القانونية والادارية المشددة بحق اصحاب الحفل الذين سمحوا بان يتحول فرحهم لمصدر خوف وقتل وتهديد للاخرين .

وشدد الناطق الاعلامي ان مديرية الامن العام لن تسمح لمثل اولئك القتلة المستهرين بممارسة ذلك السلوك المجتمعي القاتل حيث اصدرت التعليمات المشددة بعدم اغلاق اي بلاغ يرد بقضايا اطلاق العيارات النارية دون الوصول لمطلق النار واتخاذ اشد الاجراءات بحقهم كما ونصت التعليمات على محاسبة اصحاب الحفلات او المناسبات او المقار الانتخابية التي تطلق بها العيارات النارية واحالتهم للقضاء والحكام الاداريين للسماح بتحويل مناسباتهم لمصدر تهديد للمجتمع وافراده .

وتهيب مديرية الامن العام بالجميع نبذ تلك الظاهرة المجتمعية القاتلة وكل من يقوم بها وعدم السماح لهم باستخدام مناسباتهم للتسبب بقتل الابرياء والابلاغ المباشر عن كل من يقوم بها عبر رقم الطوارئ الموحد(911).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى