أخبار عالمية
أخر الأخبار

27 قتيلا جراء قصف روسي في أوكرانيا وزيلينسكي يطالب الغرب بالمساعدة على “وقف الحرب”

واحة الأرنيين

ناشد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الغربيين الخميس مساعدته في “وقف الحرب” على بلاده، في وقت أسفرت ضربات روسية عن 27 قتيلًا على الأقلّ في شمال شرق أوكرانيا، بعد ثلاثة أسابيع على بدء هجوم موسكو.

وأفاد دبلوماسيون لوكالة الصحافة الفرنسية بأن روسيا تراجعت عن طلب تصويت في مجلس الأمن الدولي الجمعة على مشروع قرار يتعلق بالحرب في أوكرانيا، بسبب غياب الدعم.

وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا “قررنا ألا نطلب طرح مشروع القرار هذا على التصويت”.

وكانت روسيا تعرضت لانتقادات واسعة من جانب دول عدة في مجلس الأمن بشأن مبادرة مشروع القرار هذا ذي الطابع الإنساني “منددة بالهجمات على المدنيين” ومطالبة بحماية للمدنيين لضمان خروجهم من المدن الأوكرانية.

وغداة وصفه الرئيس الروسي بأنه مجرم حرب، قال الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس إن فلاديمير بوتين “سفاح” و”ديكتاتور متعطش للدماء”.

وحذّر وزراء خارجية دول مجموعة السبع في إعلان مشترك الخميس من أن مرتكبي جرائم الحرب في أوكرانيا “سيُحاسبون” أمام القضاء الدولي. وأعلنوا أن “عمليات جمع الأدلّة جارية”.

وقال وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي إن الهجمات الروسية  على مدنيين في أوكرانيا تشكل “جرائم حرب”.

وأكد زيلينسكي في خطاب عبر الفيديو أمام مجلس النواب الألماني (بوندستاغ) من العاصمة الأوكرانية التي تتعرّض للقصف، “هناك شعب يتم تدميره في أوروبا”.

وأضاف “ساعدونا على وقف هذه الحرب”. وقد لقي ترحيبًا حارًا من النواب الألمان الذين صفقوا له وقوفًا.

وأعلنت النيابة المحلية أن “مدرسة ومركزًا ثقافيًا دُمّرا. قُتل 21 شخصًا وأصيب 25 بجروح بينهم 10 حالاتهم خطيرة”.

وأوضح المسؤول المحلي أن “المحتلين قصفوا محطة القطار ومتاجر وصيدليات وغيرها من المباني المدنية في وسط البلدة”، موضحا أن المنشآت العسكرية لم تتضرر.

وتوجهت الأنظار أيضًا الخميس إلى ماريوبول المدينة الساحلية الاستراتيجية المحاصرة في جنوب شرق البلاد. واتّهم زيلينسكي مساء الأربعاء سلاح الجو الروسي بأنه “تعمد” قصف مسرح لجأ إليه مئات السكان .

وقال زيلينسكي “يجب على العالم أن يعترف أخيرًا بأن روسيا أصبحت دولة إرهابية”.

في واشنطن، قال الرئيس الأميركي ردا على سؤال لصحافي عن نظيره الروسي “إنه مجرم حرب”. ورد الكرملين بالتأكيد أن هذه التصريحات “غير مقبولة ولا تغتفر”.

وقال وزير الخارجية الأميركي الخميس في مؤتمر صحافي “استهداف مدنيين عمدًا هو جريمة حرب. بعد هذا الكمّ من التدمير في الأسابيع الثلاثة الأخيرة، أرى أنه من الصعب استنتاج أن الروس لا يفعلون ذلك”.

قبيل ذلك، أكد بايدن أن بلاده ستقدم مساعدات عسكرية إضافية بقيمة 800 مليون دولار إلى كييف، مشيرا إلى مبلغ “غير مسبوق” بقيمة مليار دولار في أسبوع واحد لدعم جيش كييف.

وقال بايدن إنه “بطلب” من الرئيس الأوكراني الذي ألقى خطابا أمام الكونغرس الأميركي قبل ذلك “نحن نساعد أوكرانيا في الحصول على أنظمة دفاعية إضافية مضادة للطائرات بمدى أبعد”. وأضاف أنه سيتم تسليم كييف “طائرات مسيرة أيضا”.

– عمليات قصف مميتة –

ويفترض أن تدعم المساعدة العسكرية الأميركية كييف في مقاومتها القوات الروسية التي لم تتمكن من إعلان سيطرتها على أي مدينة أوكرانية كبيرة. لكن الجيش الروسي حقق تقدما واضحا في الجنوب منذ بدءالعملية العسكرية باوكرانيا في 24 شباط/فبراير.

وذكرت المنظمة غير الحكومية “هيومن رايتس ووتش” أن القوات الروسية استخدمت خصوصًا قنابل عنقودية في 7 و11 و13 آذار/مارس في مدينة ميكولايف قرب أوديسا. وقُتل تسعة أشخاص في 13 آذار/مارس كانوا يقفون في طابور، بحسب المنظمة.

وبحسب الحاكم العسكري المحلي، فقد نُقلت 53 جثة في المجمل إلى مستودع الجثث الأربعاء.

في نوفي بيتريفتسي الواقعة في منطقة كييف، تسببت نيران مدفعية ثقيلة بمقتل طفل يبلغ عامين وجرح أربعة أشخاص، بحسب الشرطة المحلية.

وتتواصل عمليات القصف أيضًا في خاركيف (شمال شرق) ثاني أكبر مدينة في البلاد، حيث قُتل 500 شخص على الأقل منذ بدء الحرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى