أخبار فلسطين
أخر الأخبار

إصابة 8 مستوطنين بعملية إطلاق نار استغرقت 10 ثوان.. في القدس المحتلة واعتقال المنفذ

واحة الأرنيين

أصيب 8 مستوطنين إسرائيليين بجراح مختلفة، قبل فجر الأحد، في عملية إطلاق نار قرب المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة.

وقالت القناة “السابعة” العبرية،  إن من بين المستوطنين المصابين، اثنان في حال الخطر الشديد، جراء إطلاق النار على حافلة تقل مستوطنين قرب البلدة القديمة.

وذكر المتحدث باسم الإسعاف الصهيوني أن إطلاق النار وقع في 3 مواقع مختلفة، الأول تجاه حافلة قرب حائط البراق، والثاني في مكان قريب تجاه سيارة للمستوطنين، في حين تم إطلاق النار على مستوطنين مارة في شارع “معاليه هشالوم”، ما تسبب بإصابة 8 بجراح، اثنان منهم في حال الخطر، و5 ما بين متوسطة إلى طفيفة.

وأشارت قناة “كان” العبرية،   إلى أن عملية القدس نفذها مسلح واحد وأطلق 10 رصاصات خلال 10-15 ثانية، مستهدفاً حافلة ومركبتين وانسحب من المكان”.

وبعد ست ساعات من تنفيذ العملية، قالت مصادر عبرية إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب أمير صيداوي بعد تسليمه نفسه، وقوله إنه نفذ العملية.

 

وقالت شرطة الإحتلال، في بيان، “قبل وقت قصير، تلقت الشرطة بلاغًا عن إطلاق نار على حافلة قرب قبر داود في القدس (حائط البراق في البلدة القديمة بالقدس)، ما أدى إلى وقوع عدد من الجرحى”.

وأفادت بأن قوات كبيرة أغلقت منطقة الهجوم قرب باب المغاربة وتُجري عمليات تمشيط واسعة بحثا عن مطلق النار.

وبحسب مصادر إعلامية صهيونية، فإن عمليات البحث عن مطلق النار تجري في كل شوارع القدس، بينما تعمل قوات النخبة “اليمام” في حي سلوان بالقدس.

قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت حملة اعتقالات في حي سلوان بعد اقتحامه بحثا عن منفذ عملية القدس، كما ذكر شهود عيان أن القوات الإسرائيلية تنصب حواجز بمناطق مختلفة في القدس المحتلة وتوقف المركبات وتفتشها.

وبدورها، ذكرت وسائل إعلام عبرية، من بينها قناة كان (رسمية) وصحيفة يديعوت أحرونوت (خاصة) أنّ شخصين أُصيبا بجروح خطيرة جراء إطلاق النار على الحافلة التابعة لشركة إيجد الإسرائيلية.

 

وأشارت المصادر إلى أن الشرطة تطوّق حاليا حي سلوان بالقدس بحثا عن منفذ إطلاق النار على الحافلة. كما تحاصر شرطة الاحتلال أحد المنازل في سلوان يشتبه بوجود منفذ عملية إطلاق النار بداخله.

وقالت شرطة الاحتلال إنّ أفرادها أغلقوا المكان وبدؤوا بالتحقيق بالقضية، والبحث عن المشتبه به الذي فر من المكان.

ورجحت مصادر إسرائيلية وجود منفذ آخر لعملية إطلاق النار على تلك الحافلة.

ردود الفعل

وقال متحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن “عملية القدس البطولية تأكيد على استمرار وتصاعد الفعل المقاوم بالقدس المحتلة”.

أما المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي فقال إن الحركة تبارك “عملية القدس البطولية، ونؤكد أنها تأتي في سياق استمرار مقاومة الاحتلال”.

ومن جهتها، أشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بـ”العملية البطولية في القدس التي تؤكد أن مقاومة شعبنا مستمرة بكافة الأشكال”.

كما باركت لجان المقاومة الشعبية “العملية البطولية” في القدس المحتلة واعتبرتها ردا مباشرا على جرائم الاحتلال.

وجاء هجوم القدس بُعيد اعتداءات شنتها قوات الاحتلال على مدينة الخليل بالضفة الغربية، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إنها خلفت 4 شهداء، وتزامنت هذه الاعتداءات مع اغتيال قوات الاحتلال قائد كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح، إبراهيم النابلسي، واثنين من مرافقيه في مدينة نابلس.

كما يأتي الهجوم بعد 10 أيام من شن إسرائيل عملية عسكرية على قطاع غزة خلّفت عشرات الشهداء والجرحى في صفوف الفلسطينيين.

وإزاء عملية غزة، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في تغريدة على تويتر، مساء أمس السبت، إن الحكومة الإسرائيلية ستعمل على حماية ما يسمى منطقة غلاف غزة من أي تهديدات، حسب تعبيره.

وأضاف غانتس أن الإحتلال سيواصل تقوية غلاف قطاع غزة من خلال الهجوم والردع ومن خلال الحماية وتعزيز القدرة على الصمود.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى