أخبار الاردن

وزير الصحة يتحدث لقناة فرنسية حول بدايات مواجهة كورونا وحرية الإعلام

بعدما أصبح الأردن، من أوائل دول المنطقة التي بدأت تخفيف إغلاقها العام ضد تفشي فيروس كورونا، بعد استقرار الوضع الوبائي، تحدث وزير الصحة سعد جابر عن بدايات مواجهة الأزمة والتحضير لها وكذلك عمل وسائل الإعلام في هذه الأزمة.

وقال جابر في لقاء متلفز عبر برنامج قضايا الشرق الأوسط الذي تقدمه القناة الفرنسية، إن البداية كانت من نظرته إلى ما كان يحدث في مدينة ووهان الصينية وعندما سمع أنهم عزلوا المدينة بأكملها يبلغ عدد سكانها 20 مليونًا وبالنظر إلى ما يفعلونه، كان يبدو أن شيئًا كبيرًا قادم وليس شيئًا سهلاً.

وأضاف ” بدأنا في اكتشاف ما يجري ومدى خطورة هذا.  كان من الواضح أنه قادم. لذلك بدأنا، ربما في 24 كانون الثاني يناير و قبل اكتمال المرض بشهر من عمره ، باتخاذ إجراءات لأنه بخلاف ذلك ، أعتقد أن شيئًا كبيرًا سيحدث ويصل إلينا وسيكون كارثيًا إذا لم نكن على الأقل أو نوعا ما مستعدين أو نعرف أين نقف وما يمكننا القيام به. كان هذا شيء خطير. قبل أن يكمل المرض شهره الأول ، بدأنا في اتخاذ بعض الإجراءات لوقف المرض القادم إلى الأردن”.

قلق من موجة ثانية الحتمية!

مذيعة البرنامج طرحت سؤالا على وزير الصحة مفاده إن كان هنالك قلق بشأن موجة ثانية لهذا الوباء، فأجابها قائلا ” بالطبع ، أعني ، هنالك تهديدان. إذا كانت هناك مناطق يوجد فيها المرض ولم نكتشفها بعد. لذلك نحن بصدد زيادة قدرتنا على اجراء الفحوصات. لذلك نقوم بزيادة عدد الاختبارات العشوائية والتهديد الآخر هو الأردنيون القادمون من الخارج”.

وقال” نحن نسهل الاجراءات. لذلك وضعنا معايير أكثر صرامة لأولئك حيث يجب اختبارهم في المطار عندما يأتون وبعد ذلك عليهم قضاء 14 يومًا من الحجر الصحي وبعد ذلك يجب اختبارهم مرة أخرى”.

وفيما يتعلق بوضع المخيمات قال الوزير” نحن نحاول منع الناس من الاختلاط في التجمعات الاجتماعية وبالتأكيد أوقفنا المدارس هناك التي قد فتحناها من قبل. أوقفنا كل شيء. وكان هناك تدريب للسكان هناك على كيفية التعامل ، وكيفية القيام بممارسة التباعد الاجتماعي. وحاولنا تحسين الصرف الصحي”.

 

وكذلك الأمر فيما يتعلق بتطوير تطبيق للتبع الالكتروني، أكد جابر أن هذه “التطبيقات مفيدة جدًا لتتبع الأشخاص الذين كانوا في الحجر الصحي. في نظامنا ، يجب على أي شخص كان في الحجر الصحي البقاء أو قضاء 14 يومًا أخرى في المنزل. هذا سيمكننا من تتبعهم أيضا”.

وبشأن الخصوصية أكد الوزير أنه “بمجرد الانتهاء من الحاجة لذلك، لا يتعين علينا استخدامها. أعني ، الخصوصية وحقوق الإنسان مهمين جدًا في الأردن. نحن نحترم ذلك. ولكن الآن علينا أن نوازن بين الصحة وحقوقهم”.

احتجاز صحفيين

وفي رده على سؤال حول حرية الإعلام واحتجاز صحفيين، قال جابر ” نحن نعمل جنبًا إلى جنب مع الصحافة ووسائل الإعلام وفي الواقع حملتنا الإعلامية القوية ، لا أتحدث عن نفسي فقط كوزير الصحة ، ولكن الطاقم الطبي بأكمله كان لديه حملة إعلامية ضخمة وفعالة جدًا صنعت أو بنيت الثقة بين الحكومة والشعب”.

وفيما يتعلق بالصحفيين الذين تم اعتقالهم قال الوزير “حسنًا ، هذا شيء آخر. كما تعلمين، قالت الحكومة أنه يجب محاربة الشائعات وأي معلومات كاذبة من شأنها أن تثير الشك بين الشعب والحكومة”.

واستدركت المذيعة حديث الوزير متسائلة “أنا أتحدث عن توقيف فارس الصايغ ومحمد الخالدي من قناة رؤيا في الأردن”.

فأشار الوزير إلى أن “هذه القصة كانت محط سؤال. أعني لا أعرف ما هي الدوافع الأخرى التي قد تكون السبب  وراء احتجازهم. لكن ذلك لم يكن بالكامل بسبب حرية الصحافة أو شيء من هذا القبيل. كان هناك شيء آخر”.

وقال “لا أعرف السبب الحقيقي. ولكن هذه القضية تم التساؤل عنها من قبل العديد من الناس ، لذلك لا يمكنني الحديث عن ذلك ، خاصة أن هذه القضية هي الآن في المحكمة وفي القانون الأردني، بمجرد وجود قضية في المحكمة ، لا يمكنك الحديث عنها حتى يقول القاضي كلمته”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق