صحة
أخر الأخبار

عملية نوعية تنقذ حياة طفل سجلت في المجلة العلمية الأميركية

فريق طبي من قسم الاشعة التداخلية وجراحة الاوعية الدموية بمستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي برئاسة الدكتور موفق الحيص يتمكن من انقاذ حياة طفل 11 عاما بعملية نوعية، تمثلت بسقوطه على اداه حادة (سكين) ادت الى فتحه بين الشريان السباتي الباطني والوريد الوجدي الباطني في الرقبة.

وبين البروفسور الحيص إن الفحوصات الطبية والسونار والصور الشعاعية والفحص السريري وقسطرة الشرايين بينت وجود فتحة بحجم (8) ملم بين الشريان السباتي والوريد الوجدي.

وقال أن الفريق الطبي تمكن من وضع اسطوانة دعامية في الشريان السباتي بحجم 6ملم أدت الى توقف واغلاق هذه الفتحه، حيث ان العملية كانت عبارة عن اجراء فتحة صغيرة بحجم 4 ملم في أعلى الفخذ الايمن وادخال اسلاك وبراييش عبرها الى داخل الرقبة.

وأشار إلى انه بعد متابعة المريض خلال ثلاثة أشهر وتسعة أشهر تبين أن الفتحة مغلقة 100% والطفل يتمتع بحالة جيدة، مبينا ان هذه الحالة تعتبر من العمليات المعقدة والمتقدمة وتجرى في مراكز متطورة في العالم.

وبين إنه قد تم نشر هذه الحالة في المجلة الامريكية للحالات النادرة وهي مصنفة من الدور (Q2/SCOPUS)، وقد نشرت باسم الاستاذ الدكتور موفق الحيص والدكتور قصي الجراح والاستاذ الدكتور حسين الحيص.

من جهته، عبر مدير عام المستشفى الدكتور محمد الغزو عن اعتزازه بالنجاحات التي يحققها الكادر الطبي للمستشفى وتعامله الأمثل مع الحالات المرضية الأكثر صعوبة باستخدام أحدث الأجهزة الطبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق