أخبار الاردن
أخر الأخبار

الرزاز يدعو الأردنيين للتعايش مع جائحة كورونا

عرض رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز في كلمته الأسبوعية، أثر الإجراءات الحكومية في التعامل مع جائحة كورونا والحد من تداعياتها السلبية على الاقتصاد. اضافة الى العودة إلى المدارس في الأول من أيلول.

وقال الرزاز في بداية كلمته: “لا أحد يعلم متى تنتهي جائحة كورونا.. ولابد لنا من التعايش معها”.


واعتبر أن الاغلاق والحظر غير مجدي، وعلينا الإلتزام بأجراءات السلامة والصحة العامة من أجل تجاوز الجائحة.

وفيما يتعلق بالعام الدراسي، قال الرزاز: إن “منظومة التعلم عن بُعد جاهزة.. ولكنها غير كافية لتعليم وتطوير الطلبة”.

ودعا الرزاز الأردنيين لعدم إرسال أبنائهم الذين تظهر عليهم أعراض الإنفلونزا إلى المدارس “حتى شفائهم تماماً”.

واشار بهذا الصدد إلى ان وزارة التربية والتعليم طورت نماذج متعددة تراعي وضع المدرسة والمنطقة بحيث يكون لدينا تطوير للأدوات التعليميّة عن بُعد، وفي نفس الوقت يكون لدينا خيارات في التعليم تواكب الظروف الصحيّة في المنطقة الجغرافية، وتتفادى الاكتظاظ في المدارس.

واثنى الرزاز على الجهود الاستثنائية التي بذلها المعلمون والمعلمات لتهيئة القاعات الصفيّة لاستقبال الطلبة وبالمعايير الصحية من التباعد الجسدي والتعقيم، لافتا إلى أن وزارة التربية والتعليم ستطلق قريبا رابطاً إلكترونيّاً يبيّن لكلّ طالب وذويه طبيعة الدوام في مدرسته.

واكد رئيس الوزراء أن واجبنا بالشراكة مع الأهالي وأولياء الأمور والمدارس أن نعمل كلّ ما نستطيعه لعودة أبنائنا إلى المدارس، وتأمين الحماية والوقاية لهم.

على صعيد آخر، اشار رئيس الوزراء إلى انه سيتم خلال الاسبوع الحالي الإعلان عن منظومة متكاملة طورت في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بالتعاون مع الوزارات والجهات المعنية ستمكن المواطن من التعرف على المعايير والآليّة التي سنعتمدها سواء أكانت عزلا أو حظرا أو إغلاقا.

ولفت إلى انه سيتم ايضا خلال الأسبوع الحالي الاعلان عن المعايير الصحية واجراءات العمل لإعادة تفعيل معابرنا الحدودية البرية والبحرية والجوية، ما يساعد على استقبال المزيد من أبنائنا المغتربين مع الحفاظ على المعايير الصحية، مشيرا إلى مضاعفة عدد الغرف الفندقية المخصصة للحجر الصحي المؤسسي لتصل إلى 12 الف غرفة.

وتحدث عن التداعيات السلبية للجائحة على الاقتصاد، لافتا إلى وجود انكماش اقتصادي عالمي قوي وغير مسبوق يؤثّر على معدلات النمو والبطالة في جميع الدول، والأردن ليس بمعزل عن ذلك، مؤكدا ضرورة العمل على برامج للتحفيز الاقتصادي، سواء للقطاعات التي تضررت بشكل كبير في السابق أو القطاعات الواعدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق