هنا وهناك
أخر الأخبار

في الأردن شوكولاتة بطعم المنسف

خرج الشيف الأردني عمر السرطاوي بفكرة جديدة في تجربة هي الأولى من نوعها جمع فيها بين (الجميد) وهو المكون الرئيسي لطبق المنسف، الذي يعد الطبق الأول في الأردن، والشوكلاتة البيضاء.

وسعى الشريكان عمر سرطاوي ونادين عثمان إلى كسر التقليد عبر دمج الجميد مع الشوكلاتة البيضاء ما أدى إلى خلق “انفجار من النكهات” قد يحبها الناس أو يكرهونها.

واستطاع الشيف عمر السرطاوي أن يقدم الجميد بطريقة مبتكرة، عبارة عن شوكولاتة الجميد التي تحتوي على حموضة وملوحة الجميد مع الشوكولاتة البيضاء، أو جميد بالشوكولاتة.

وبحسب موقع “الجزيرة . نت” فقد استغرق الحصول على نسب المكونات للحلوى الجديدة ما يقرب من ثلاثة أشهر من التجريب.

ويقول السرطاوي إن الفكرة راودته قبل عام تقريباً، خلال مشاركته في تقديم منتج جديد ومبتكر.

عنوان للإعلان

ويباع صندوق “شوكلا الجميد”، الذي يضم 6 قطع، مقابل 7 دولارات، بينما يخطط أصحاب الشركة لتسويق منتجهما الجديد في الخارج.

ووفقا لموقع CNN بالعربية، تمكن السرطاوي الذي يهوى إعادة اكتشاف المطبخ الأردني في أطباق جديدة تمزج بين العراقة والحداثة، بعد تجارب امتدت لفترة أربعة أشهر من اختبار تركيبة جديدة، وينتج شوكولاتة بيضاء مغلفة بالجميد المجفف وبنسب محددة، لا تطغى فيها حموضة وملوحة الجميد ونكهته المميزة على المنتج.

وقال السرطاوي إن الطريقة الأفضل لتناول حبة شوكولاتة “الجميد” هي بأكلها دفعة واحدة لتذوق النكهة الكاملة بكل مكوناتها، لافتاً إلى أن شكلها يحاكي شكل حبات الجميد أيضاَ.

ولم يتوقع السرطاوي أن يبيع سوى كمية محددة من المنتج، الذي تباع علبته اليوم بنحو 7 دولارات في العديد من المحلات التجارية، فيما كان قد ابتكر عدة أطباق غريبة من العدس والمسخن.

وقوبلت شوكولاتة الجميد منذ إطلاقها مطلع العام الجاري، بردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تفاوتت بين منتقد لما وصفه البعض بالمس “بهيبة المنسف الأردني” وبين من رأى أن الابتكار بوابة جديدة لتسويق منتج محلي عالمياً، وهو ما يختصره السرطاوي حين يصف معادلة الابتكار في الطعام، وفق قاعدة المألوف والغريب منه لدى الشعوب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق