رياضة أردنية

الوحدات يحتفل بلقب درع الاتحاد لكرة القـدم

واحة الأرنيين

احتفل فريق الوحدات بلقب بطولة درع الاتحاد لكرة القدم، وذلك بعد فوزه في المباراة النهائية على فريق الرمثا بنتيجة (2-1) في اللقاء الذي احتضن مجرياته أمس ستاد عمان الدولي.
ونجح الوحدات في حسم أمر النتيجة خلال دقائق الشوط الأول بهدفين حملا توقيع السنغالي عبدالعزيز انداي وأحمد سمير، في الوقت الذي قلص فيه الرمثا الفارق بالدقيقة (93) عبر مجدي الزعبي.
المباراة في سطور
النتيجة: فوز الوحدات على الرمثا (2-1).
الأهداف: سجل للوحدات عبدالعزيز انداي (39) وأحمد سمير (42) وسجل للرمثا مجدي الزعبي (93).
الحكام: أحمد يعقوب، أحمد مؤنس، محمود ظاهر وأحمد فيصل.
مثل الوحدات: أحمد عبدالستار، فراس شلباية، طارق خطاب، يزن العرب، محمد الدميري، أحمد ثائر، أحمد الياس، أحمد سمير (صالح راتب)، فهد اليوسف (مهند سمرين)، إبراهيم الجوابري (يزن ثلجي) وعبدالعزيز انداي (هشام الصيفي).
مثل الرمثا: عبدالله الزعبي، عمر مناصرة، هادي الحوراني (عمر أبو عاقولة)، مهند خيرالله، فادي الناطور، عامر أبو هضيب، علاء الشقران (عبدالرحمن أبو الكاس)، مصعب اللحام (مجدي الزعبي)، ماجد عثمان، سائد خزاعلة (يزن زحراوي) وحمزة الدردور.
ثنائية خضراء!
حاول لاعبو الوحدات بالإمساك بزمام الأمور في وقت مبكر عبر انطلاقات قادها أحمد سمير وفهد اليوسف وإبراهيم الجوابري في منطقة وسط الملعب، في الوقت الذي لعب فيه أحمد الياس وأحمد ثائر دورا مزدوجا الأول تمثل في توفير الدعم الهجومي والثاني كان فرض الرقابة على تحركات لاعبي خط وسط الرمثا، كما شهدت الطلعات الهجومية الخضراء الإسناد أيضا من قبل فراس شلباية ومحمد الدميري عبر طرفي الملعب.
الوحدات كان الأكثر استحواذا على الكرة لكن هذا الاستحواذ لم يحدث خطرا على مرمى عبدالله الزعبي حارس الرمثا باستثناء الكرة التي وصلت أمام المهاجم عبدالعزيز انداي داخل المنطقة لينجح المدافع مهند خيرالله في ابعادها قبل التسديد.
على الجانب الآخر ومع مرور الوقت وتحديدا بعد مرور العشرين دقيقة الأولى من عمر الشوط الأول بدأ الرمثا بالتقدم تدريجيا نحو المواقع الأمامية معتمدا في عمليات البناء الهجومي على تواجد مصعب اللحام وسائد خزاعلة وماجد عثمان في منطقة وسط الملعب ومن خلفهم تواجد علاء الشقران وعامر أبو هضيب، في الوقت الذي شغل فيه حمزة الدردور خط المقدمة وحيدا، في حين لم يكن الاسناد الهجومي من قبل الظهيرين فادي الناطور وعمر مناصرة متوفرا بالصورة المطلوبة بعدما كان الدور الدفاعي لهما هو المسيطر على تحركاتهما.
الخطورة على كلا المرميين لم تظهر معظم دقائق هذا الشوط حتى جاءت الدقيقة (39) والتي أعلن من خلالها الوحدات عن افتتاحه التسجيل عندما مرر الجوابري كرة على رأس انداي الذي زرعها على يسار الحارس.
بعد هذا الهدف وفي ظل انشغال لاعبي الرمثا في التقدم نحو المواقع الأمامية بحثا عن التعديل تمكن الجوابري من خطف الكرة من بين قدمي اللحام ليمرر كرة ساقطة أمام أحمد سمير الذي نجح من خلالها التسجيل لحظة خروج الزعبي من مرماه هدف التعزيز للأخضر بالدقيقة (42) لينهي الوحدات الشوط الأول بتقدمه بنتيجة (2-صفر).
تقليص وثبات على التقدم!
حاول الرمثا مطلع أحداث الشوط الثاني تدارك ما فاته عندما أجرى تعديلين مبكرين على تشكيلة فزج بداية بورقة يزن زحراوي بدلا من الخزاعلة ثم استعان بالورقة الثانية المتمثلة بعبدالرحمن أبو الكاس الذي دخل عوضا عن علاء الشقران.
هذان التعديلان أسهما في منح الرمثا قوة في منطقة العمليات، حيث سجل هنا الفريق أفضليته النسبية، في الوقت الذي أبقى فيه الوحدات على هدوءه مبتعدا عن المغامرة في فتح اللعب والاعتماد على الهجمات المرتدة، وذلك للحفاظ على تقدمه والبحث عن هدف مباغت يقلص من آمال الرمثا في المنافسة على نتيجة المباراة.
الرمثا سنحت أمامه فرصة لتقليص الفارق بتسديدة من خارج المنطقة نفذها زحراوي استقرت بين يدي عبدالستار تبعها الدردور برأسية مرت بجوار المرمى.
بعد ذلك شهدت المباراة جملة من التبديلات من كلا الفريقين هدف من خلالها الوحدات تعزيز تقدمه والرمثا تقليص الفارق، حيث كاد الوحدات هنا تحقيق غايته عندما احتسب حكم المباراة ركلة جزاء –غير صحيحة- لمصلحة البديل يزن ثلجي الذي فشل في ترجمتها لهدف ثالث، لتشهد الدقيقة (93) هدفا للرمثا عندما سدد البديل مجدي الزعبي كرة ملأت الشباك لتنتهي بعدها المباراة بفوز الوحدات (2-1).

 

الدستور الاردنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى