أخبار الاردن
أخر الأخبار

توجيهات ملكية بتوفير لقاح كورونا من مصادر مختلفة

عمان -عزمي أبو هزيم

 

في بيان للدكتور نذير عبيدات وزير الصحة إن الحكومة وبحسب توجيهات ملكية سامية تعمل على توفير مطاعيم لفيروس كورونا المستجد، من مصادر مختلفة، حيث تم التواصل مع شركات أجرت تجارب سريرية على مطاعيمها وكانت نتائجها مبشرة .

وبين عبيدات،أنه سيتم الإعلان عن بعض الاتفاقيات مع شركات لنؤمن أكبر نسبة معينة من المطاعيم؛ لإعطائها للأردنيين قريبا مؤكدا أن المطاعيم تفي لـ 25% من السكان وستكون الخطة جاهزة لإعطاء اللقاح .

وأضاف بوجود اتفاقا على شراء كميات من مطعوم أكسفورد بشكل مبدئي او استرا زينكا مستقبلا، وهو لا يحتاج إلى برادات بدرجة حرارة منخفضة جدا» عكس لقاح فايزر الذي بدات التهيئة له وستكون كافة الوسائل متوفرة بما فيها البرادات قبل وصول اللقاح، مشيرا إلى أن تعدد المصادر مهم جدا .

وحول المنحنى الوبائي شدد عبيدات، أن أعداد إصابات فيروس كورونا، في الأردن تتناقص، لكن هذا لا يعني انتهاء الوباء،مؤكدا أن ألاعداد ما تزال ارقاما كبيرة، وهذا يستدعي التزاما أكبر بارتداء الكمامات، والتباعد الجسدي والابتعاد عن التجمعات.

وتابع، أن التحسن في الوضع الوبائي يعطينا الأمل في الوصول إلى نتائج إيجابية في التصدي للوباء، ولدينا مستقبل واعد، وقدرة إذا ما تعاونا جميعا للوصول إلى نتائج إيجابية.

وأشار إلى أن «المعركة مع الفيروس مستمرة، والمواطن هو بطل المعركة، والسلاح الذي علينا استخدامه جميعا أصبح واضحا، ولا بد من استخدامه في كل الأوقات» مشددا على الالتزام بإجراءات السلامة العامة لأنه «أمر مهم».

وأكد عبيدات انه لايوجد شيئ مؤكد حول مسلك الفيروس وهو يعتمد على الإجراءات المتخذة وكل دولة لها ظروفها، مشيرا الى انه لا يوجد على الإطلاق خطة واضحة للفيروس وقرارتنا تأتي حسب الوضع الوبائي وكل ما يقال نظري ولا يعكس الواقع بشكل عام .

وأشار عبيدات ان المستشفيات الميدانية ستكون جاهزة لاستقبال المرضى منتصف الشهر الحالي وان التجهيزات اللوجستية على قدم وساق من أجهزة وكوادر طبية ومستلزمات وستكون جميعها في أعلى الجوهزية عند استلام المستشفيات التي ستخصص لكورونا الا انها ستبقى للوزارة ويمكن الاستفادة منها لاحقا ويبلغ عدد المستشفيات الميدانية التي يتم العمل عليها 4،حيث بدىء العمل على انجاز مستشفى في مدينة العقبة .

واشار الى أن «الأولوية استعمال المستشفيات الميدانية أثناء الوباء، ليتسنى للمستشفيات الأخرى علاج المرضى الآخرين، وستكون هناك ترتيبات خاصة بهذا الموضوع، وعندما ينتهي الوباء، ستكون المستشفيات رافدا مهما لمستشفيات وزارة الصحة، وسيكون هناك ترتيب معين».

وحول تأهيل الكوادر الطبية بين عبيدات انها تخضع لدورات تدريبية مختلفة يشارك فيها نخبة من المتخصصين من الداخل والخارج وهي تؤدي الغرض المطلوب.

وعن علاج كورونا في المستشفيات الخاصة أشار عبيدات الى أنه ستصدر تعليمات اليوم، الأربعاء، عن كلف علاج مرضى الكورونا في المستشفيات الخاصة بما يكفل تسعيرة عادلة للمستشفى والمريض، مبينا ان هناك لجنة خاصة لدراسة الشكاوى المقدمة حول العلاج بالمستشفيات الخاصة وستباشر عملها قريبا .

وفيما يتعلق بموازنة الحكومة لمكافحة الفيروس، بين أن «موازنة الحكومة أعطت موضوع الوباء أهمية خاصة؛ لذلك أخذ بعين الاعتبار الموضوع، وتم تخصيص صندوق خاص، أو حساب خاص للتعامل مع وباء كورونا لصالح وزارة الصحة، وهناك تنسيق بين وزارتي الصحة والمالية».

وحول إعادة تأهيل مستشفى الزرقاء الحكومي القديم أكد عبيدات انه لا بد من دراسة واقع المستشفى بكافة التفاصيل الفنية واتخاذ القرار المناسب.

وحول حظر يوم الجمعة أشار عبيدات الى انه يوم من سبعة ايام حيث أثبتت دراسات ان هناك جدوى من حظر يوم الجمعة لان الأساس في الموضوع هو منع التجمعات والتباعد الجسدي ويوم الجمعة نعرف طبيعته لدينا مشيرا الى ان الالتزام والتباعد والاجراءات الأخيرة ساهمت في خفض الاصابات موضحا أن عددا كبيرا من الدول تسرعت في إجراءاتها وعادت إلى وتيرة ارتفاع الاصابات.

من جهته قال أمين عام وزارة الصحة مسؤول ملف كورونا، الدكتور وائل الهياجنة امس، إن وضع الأسرّة المتوافرة لمرضى فيروس كورونا المستجد في المستشفيات المعتمدة معقول ومقبول، مستعرضا بالأرقام عدد الأسرّة المتاحة، مشيرا إلى أن نسبة إشغال غرف الإنعاش 50 % اما الغرف العلاجية للمرضى فنسبة اشغالها34 % وأجهزة التنفس الاصطناعي  31 %، فيما يبلغ عدد الغرف المتاحة 4075 غرفة .

وبين الهياجنة ان النظام الإلكتروني في وزارة الصحة يتيح لنا معرفة الطاقة الاستيعابية في المستشفيات من حيث عدد الأسرّة، وأجهزة التنفس، مؤكدا انه من خلال مركز التحكم بالأسرّة، لم يحدث في الأيام العشرة الماضية أننا لم نجد سريرا لشخص، فنحن نحرك المرضى من محافظة لأخرى بجهود الدفاع المدني.

واشار الى ان الاطباء يداومون على مدى 24 ساعة في غرفة التحكم بالأسرّة ومسؤوليتهم الوحيدة أن لا يبقى مريض كورونا دون سرير، وهناك ضابط ارتباط في كل مستشفى والنظام الإلكتروني يتيح لنا معرفة الأسرّة بشكل يومي، وعدد الأسرّة الشاغرة بمكان ما،ويعطينا أيضا علامات حمراء عند امتلاء أحدها.

وفي ذات السياق أعلن الهياجنة ان الوزارة تعمل على انشاء، مختبرات لإجراء فحص كورونا في كل محافظة .

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي، أن مستشفى ميدانيا رابعا يجري العمل على إنشائه في مدينة العقبة وبسعة 216 سريرا، قد بدأ العمل به قبل 48 ساعة.

وقال الهياجنة، إن الالتزام بارتداء الكمامة، والتباعد الجسدي، أسهما بتراجع الإصابات، مضيفا أن نسبة الإصابة بين الذكور أكثر من الإناث، ومنحنى الوفيات بدأ بالانخفاض حيث بينت دراسة ان نسبة الوفيات بين الذكور تقدر بـ 65 % من اجمالي الوفيات أي الثلثين تقريبا، فيما بلغت بين الاناث 35 %، مشيرا الى ان اعلى نسبة حسب الفئات العمرية كانت للفئة من (75-84 عاما ) وبلغت 737 مشكلة ما نسبته 28 % من اصل 2628 وفاة (حتى تاريخ اجراء الدراسة)، اما اقل نسبة فكانت للفئة العمرية (5-14 عاما )  وبلغت 4 وفيات.

وأضاف: «لاحظنا في الأيام القليلة الماضية انخفاضا في نسبة الإصابات في الأعمار المتدنية؛ لأن الأطفال موجودون في المنازل، وبعيدون عن المدارس، ولا تزال نسبة الإصابة بين الذكور أكثر من الإناث، أما الوفيات، فقد بدأ المنحنى بالانخفاض، ولا تزال نسبة الوفيات العليا في الأعمار المرتفعة» .

وحول الإصابات المتكررة بالفيروس، ونسبتها من إجمالي الإصابات قال الهياجنة، إن «النظام يرصد الحالات الإيجابية التي سجلت لأول مرة، ويجري طرح الحالات المكررة حتى لا يصبح الرقم زائفا».

وقال الهياجنة، إن النسبة المئوية للفحوصات الإيجابية لهذا اليوم بلغت 16.1 %، وهي أقل نسبة نصلها في الأيام الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى